الإثنين, سبتمبر 21, 2020

واجعوط: المواضيع ستكون ضمن الدروس التي تلقاها التلميذ حضوريا

جدد وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، تأكيده على مديري التربية على المستوى الوطني بضرورة الالتزام بنفس العزيمة والإصرار ورفع التحدي في هذه الظروف الصحية الاستثنائية لإنجاح امتحان شهادة البكالوريا، مطمئنا التلاميذ المقبلين على اجتيازه بأن المواضيع ستكون ضمن الدروس التي تلقوها حضوريا.
نادية. ب
ودعا الوزير خلال ندوة وطنية جرت عبر تقنية التحاضر المرئي، بمشاركة مديري التربية الــ50 للولايات، وبحضور إطارات الإدارة المركزية، أول أمس، الجميع لبذل مزيدا من المجهودات بهدف إنجاح هذا الامتحان المصيري الهام بالنسبة للتلاميذ بعد تمدرسهم واكتسابهم للعلوم المختلفة والكفاءات الضرورية طيلة 12 سنة من الجدّ والاجتهاد لانتقالهم من التعليم الثانوي إلى التعليم العالي.
هذا وثمن واجعوط المجهودات الميدانية المبذولة والأداء المميز والفعال والتنظيم الجيد في إمتحان شهادة التعليم المتوسط والتطبيق التام لجميع التدابير الوقائية الصحية في مراكز الإجراء مع الالتزام الصارم لكافة المؤطرين والمترشحين لإجراءات التباعد الجسدي وارتداء القناع الواقي على الخصوص ضمانا لاجتياز أبنائنا التلاميذ الامتحان في ظروف ملائمة وأريحية وطمأنينة.
وقال الوزير في مستهل كلمته التي ألقاها أمام مديري التربية عبر تقنية التحاضر المرئي “لقد تجنّد الجميع، مفتشون وأساتذة وموظفون وعمال لإنجاح هذا الموعد الهام المتعلق بتقييم تلاميذ أقسام السنة الرابعة متوسط للسنة الدراسية 2020/2019 في ظلِّ تجسيد قرار اختيارية اجتياز الامتحان نتيجة الظروف الصحية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا”.
وقيم وزير التربية الوطنية امتحان شهادة التعليم المتوسط بالعملية الناجحة بإمتياز، مؤكدا على ضرورة تعميم الترتيبات والكيفيّات السليمة المستخلصة خلال أيام إجراء امتحان شهادة البكالوريا والمتعلقة بتطبيق التدابير الوقائية الصحية الواردة في البروتوكول الصحي الوقائي الخاص بمراكز الإجراء بدء من استقبال المترشحين بمدخل المركز بأخذ الحرارة وصولا إلى قاعات الامتحان، والتي ترتكز أساسا على التباعد الجسدي بين المترشحين عند كل محطة وخلال التنقل بين المحطات، مع فرض ارتداء القناع الواقي من طرف جميع المؤطرين والمترشحين والعاملين بالمركز وكذا السهر على التنظيف والتطهير اليومي لقاعات الامتحان وقاعات العمل والأروقة ومختلف الفضاءات المستعملة.
كما شدد الوزير على ضرورة وضع محاليل كحولية مطهرة تحت تصرف المترشحين والمؤطرين والعاملين بالمركز ضمانا لصحة المترشحين والمؤطرين وسلامتهم.

** توفير النقل للملاحظين أيام الامتحان
ومن التدابير التنظيمية والأمنية المتعلقة بتنظيم امتحان شهادة البكالوريا، أكد واجعوط على ضرورة توفير النقل للملاحظين بمراكز الإمتحان في كل الولايات بالتنسيق مع مديريات النقل، وذلك نظرا للظروف الصحية الاستثنائية وعدم توفر النقل ما بين بعض الولايات في الوقت الحالي وهذا قصد ضمان التحاق الملاحظين وقيامهم بالدور المنوط بهم من أجل إضفاء مصداقية ونزاهة أكثر للامتحان وتجسيد مبدأ المساواة بين المترشحين.
كما حرص الوزير على تذكير مديري التربية ومن خلالهم رؤساء مراكز الإجراء على اتخاذ كافة التدابير الاحترازية لضمان التغطية الكافية لكل مراكز الإجراء بمعدل ملاحظ واحد مع تعيين عدد إضافي من الملاحظين لسد وتعويض أي غياب محتمل خلال أيام الامتحان.
كما شدد وزير قطاع التربية على تحسيس الأساتذة الحراس مرة أخرى بضرورة محاربة ظاهرة الغش واطلاعهم على العقوبات القضائية المترتبة جراء ارتكاب أو محاولة الغش أو التواطؤ معهم.
هذا وسيتم تخصيص الفترة ما بين الساعة الثامنة (08 سا 00 د) والساعة الثامنة والنصف (08 سا 30 د) صباحا، وما بين الساعة الثانية والنصف (14 سا 30 د) والساعة الثالثة (15 سا 00 د) مساء لتقديم الإرشادات والتوجيهات للمترشحين من طرف الأساتذة الحراس وتحضيرهم نفسيا لاجتياز الامتحان ووضعهم في أريحية وطمأنينة وتذكيرهم بالالتزام بالترتيبات الوقائية وحثهم على الحضور ابتداء من الساعة السابعة صباحا تفاديا للازدحام وضمانا للتباعد الجسدي.
مواضيع الامتحان ستكون ضمن الدروس التي تلقاها التلاميذ حضوريا

وخلال الندوة، طمأن الوزير جميع الأولياء والمترشحين المقبلين على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا بأن المواضيع ستكون “ضمن الدروس التي تلقاها التلاميذ حضوريا في الأقسام مع أساتذتهم خلال الفصلين الأول والثاني”.
وكان واجعوط قد ثمن “المجهودات الميدانية المبذولة والأداء المميز والفعال والتنظيم الجيد في امتحان شهادة التعليم المتوسط والتطبيق التام لجميع التدابير الوقائية الصحية في مراكز الإجراء”، واصفا مجريات الامتحان بــــ”العملية الناجحة بامتياز”.
واختتم الوزير كلمته بيقينه بأن الأسرة التربوية كافة لن تدخر جهدا لضمان نجاح امتحان شهادة البكالوريا ولن يتأتّى ذلك إلا بتظافر جهود الجميع والتحلي باليقظة والحيطة والحرص على تطبيق كل الإجراءات التنظيمية والأمنية الواردة ضمن المناشير المعدة من طرف وزارة التربية الوطنية وكذا الأدلة المسيرة للامتحان المنجزة من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، والتدابير الوقائية الصحية الواردة في البروتوكول الوقائي الصحي الخاص بمراكز الإجراء
للإشارة، سيجتاز أزيد من 637 ألف مترشح من المتمدرسين وفئة الأحرار امتحان شهادة البكالوريا دورة سبتمبر 2020 على مدار خمسة أيام.

شاهد أيضاً

نهاية عهد الرسائل المجهولة

وجّه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تعليمة إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية، يأمر فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *