رصد أزيد من 95 منطقة مشبعة بمعد الذهب في الجنوب

كشف وزير المناجم محمد عرقاب عن آخر مراحل بعث النشاط المنجمي للذهب في جنوب الجزائر، حيث تم تكوين أكثر من 95 منطقة تتفاوت مساحتها بين 6 هكتار من نوع رواسب فيلونيا إلى مناطق ذات مساحة تتراوح بين 200 و400 هكتار من بلاسير، فضلا عن وضع مجموعة من الخبراء داخليين وخارجيين تحت تصرف المجمع الصناعي العمومي “مناجم الجزائر “منال”.
أشرف وزير المناجم محمد عرقاب أول أمس، على تنصيب محمد صخر هرامي رئيسا مديرا عاما للمجمع الصناعي العمومي “مناجم الجزائر” (منال) خلفا لطاهر شريف زرارقة.
وفي كلمته خلال مراسم تنصيب الرئيس المدير العام الجديد، أكد عرقاب أنه تم اختيار هرامي بحكم تجربته في هذا القطاع لاسيما في تسيير المشاريع الكبرى وتلك التي أنجزت في إطار الشراكات.
وأوضح الوزير أن “هذا التعيين يندرج ضمن المشاريع التي نود إقرارها على مستوى القطاع للدفع بعجلته والسماح للصناعة الوطنية التحويلية بامتلاك المواد الأولية محليا”.
كما يكمن الهدف من تغيير المسؤولين، حسب عرقاب، في تحويل وإصلاح وإعادة تنظيم المجمع الصناعي منال وجعله “مجمعا للمهن حتى يصبح قاطرة لقطاع المناجم”.
وأشار ذات المسؤول إلى وضع مجموعة من الخبراء داخليين وخارجيين تحت تصرف المجمع يضطلعون بمهمة إعادة تنظيمه، مشددا على ضرورة مرافقة تطور هذه الهيئة الصناعية من خلال تحيين إطارها التنظيمي.
واسترسل الوزير يقول “ينبغي علينا أن نفتح مجال المناجم وأن نعيد النظر في عجالة في نصوصه التنظيمية. وبهذا فإن مسودة مراجعة قانون المناجم قد قدمت للحكومة لجعلها أكثر جاذبية قصد استقطاب أكبر عدد ممكن من رؤوس الأموال”.
وعن اهداف البرنامج، قال الوزير إن الإنتاج الوطني عن طريق شركة لينور لم يتجاوز 60 كيلوغرام في العام الواحد في السنوات الماضية “ومن خلال البرنامج الذي سطرناه سنستطيع بلوغ هدف إنتاج 240 كلغ في كل عام كمرحلة أولى ، أما المرحلة الثانية فسنمر إليها من خلال عملية تحيين الخرائط الجيولوجية و كذلك التمكن من هذه المناجم لنتحول إلى الاستغلال الصناعي للذهب، لأن مناجم الذهب الموجودة في صحرائنا موجودة في أعماق الصحراء تحت 400 متر وهو ما يتطلب تكنولوجية حديثة واستثمارات هامة.
و من جانبه، أشار هرامي الى أن المهمات الأساسية للإدارة الجديدة للمجمع منال تكمن في اعادة هيكلة المؤسسة, ” من خلال استحداث مجمع قوي قادر على تنفيذ استراتيجية الوزارة و الحكومة, عن طريق اعداد خارطة طريق على المدى القصير, فصد التوصل الى الاطلاق الفعلي لإنجاز الاجراءات العملياتية”.
وتشمل هذه الإجراءات، يواصل هرامي، خاصة بعث برامج الاستثمارات على مستوى كافة مؤسسات المجمع وكذا الإطلاق الفعلي لاستغلال الذهب، عن طريق مرافقة وتأطير الشباب لأجل تمكينهم من التحكم في تقنيات الاستغلال. كما يتعلق الأمر بالتعجيل في استغلال منجم الحديد لغار جبيلات (ولاية تندوف) و منجم الزنك و الفوسفات لوادي أميزور(بجاية).
واستطرد المسؤول نفسه يقول ” سنقوم بتنفيذ بشكل فوري وسائل تنقيب و استغلال المواد المنجمية بهدف الاستجابة لطلب السوق الوطنية على المواد الاولية و وقف استيرادها”, مضيفا أن “كل التدابير سيتم اتخاذها بهدف خلق مناصب عمل مباشرة و غير مباشرة و توفير مواد أولية محلية لفائدة الصناعة الوطنية”. واستطرد في هذا الشأن يقول ” فبهذا الشكل, يمكننا المساهمة في خلق الثروة الوطنية”.
حمزة بلعيدي

شاهد أيضاً

حصيلة الأعمال المنجزة لمواجهة كورونا كانت ايجابية

أكد مدير التطوير التكنولوجي والابتكار بالمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *