الإثنين, سبتمبر 21, 2020

حي “لاباز” بالكاليتوس ولاية الجزائر يعاني العزلة والتهميش

أعرب سكان حي الخطوط الجوية الجزائرية ببلدية الكاليتوس في ولاية الجزائر أو ما يعرف بـ” la baz” عن استيائهم الشديد إزاء الأوضاع المزرية التي يشهدها منذ سنوات بسبب تجاهل المجالس المنتخبة خلال العهدات السابقة للنقائص التي تعاني منها المنطقة مطالبين المجلس الجديد بالنظر في المشاكل التي يعانون منها وتسجيل مشاريع لتحسين الإطار المعيشي لهم.
نادية. ب
وقال سكان الحي المذكور أن حياتهم اليومية مليئة بالمتاعب نتيجة حرمانهم من مختلف المشاريع التنموية التي من شأنها النهوض بالمنطقة وإخراج قاطنيها من العزلة والتهميش الذي لازمهم طيلة السنوات الفارطة.
وتأتي في مقدمة النقائص التي يعاني منها سكان حي الخطوط الجوية الجزائرية، إهتراء الطرقات الثانوية والرئيسية، حيث أكد محدثونا انها لم تستفد من أشغال التهيئة منذ سنوات، والوضعية تزداد تعقيدا أثناء تهاطل الأمطار الأمر الذي تسبب في مشاكل كبيرة للمواطنين الراجلين وأصحاب المركبات.
وحسبما أشار إليه محدثونا، فإن طرقات الحي تعرف وضعية جد متدهورة، حيث تنتشر على طولها الحفر والمطبات التي تمتلء بالمياه كلما تتهاطل الأمطار ويجد مستعملوها صعوبة في اجتياز البرك المائية الممزوجة بالأوحال، وفي هذا السياق أكد أحد القاطنين بالحي انه لجأ مرات عديدة لوضع الحصى والرمال بغلق الحفر إلى أن تعود للظهور مجددا بعد مرور أيام فقط، وعبرت معظم العائلات القاطنة بالحي عن استيائها الشديد من عدم استجابة السلطات لمطلبهم المتعلق بالتهيئة، حيث أغلب الطرقات الثانوية بالحي ما تزال ترابية لم تمسها أشغال التهيئة في حين تشهد الطرقات الرئيسية وضعية جد مهترئة، تستدعي القيام بأشغال التزفيت لتسهيل تنقلات المواطنين.
وأوضح مواطنون بالحي أن سيارات الإسعاف تجد صعوبة في الدخول إليه بسبب وضعية الطرقات، مشيرين إلى أن الوضع يكون أقل تعقيدا في فصل الصيف، كما تطرقوا إلى الأعطاب المتكررة التي تحدث بمركباتهم والتي سببها –حسبهم- الحفر والمطبات الموجودة بالطرقات، مناشدين المسؤولين التدخل قبل تدهور الوضع أكثر.
وما زاد من تذمر قاطنو الحي السالف ذكره، أن الإنارة العمومية تنعدم به ما تسبب في صعوبة السير بالطرقات المظلمة، حيث يتعذر على مستعمليها رؤية الطريق بوضوح، وأشار بعض سكان المنطقة أن الضحية الأولى هم تلاميذ المدارس الذين يخرجون في أوقات مبكرة من أجل الإلتحاق بمواعيد انطلاق الدروس مستعملين مسالك مهترئة مملوءة بالحفر التي كثيرا ما يصطدمون بها، وفي هذا الخصوص اشتكى ساكنة الحي أن أحد الأطفال وقع داخل بركة ماء مؤخرا حيث لم يتمكن من رؤيتها بسبب الظلام، الأمر الذي اضطره للعودة إلى بيته من أجل تغيير ملابسه.
مشكل أخر لا يقل أهمية عن اهتراء الطرقات يتعلق بغياب المساحات الخضراء والمرافق الضرورية التي يطالب بها السكان، مناشدين المجلس البلدي الجديد بتدارك كل النقائص المسجلة بالحي والعمل على تجسيد الوعود التي أطلقوها خلال حملتهم الإنتخابية، وتحسين ظروف عيشهم.

شاهد أيضاً

نهاية عهد الرسائل المجهولة

وجّه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تعليمة إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية، يأمر فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *