حي النسيم بحمادي شرق العاصمة يغرق في مياه الأمطار

حاصرت مياه الأمطار المتهاطلة في الأيام الأخيرة حي النسيم ببلدية حمادي الواقع على تراب ولاية بومرداس والذي يبعد بحوالي 20 كلم عن ولاية الجزائر، حيث وجد السكان القاطنون على مستواه صعوبة كبيرة في اجتياز البرك المائية التي تشكلت عبر كل أجزاء الحي الأمر خلق حالة استياء كبيرة لديهم رافعين نداء استغاثة لوالي الولاية من أجل التدخل وتهيئة الحي.
وقال السكان في معرض حديثهم لـ”العالم للإدارة” أن غياب التهيئة لسنوات طويلة تسبب في معاناة كبيرة للعائلات القاطنة به لاسيما في فصل الشتاء، حيث تتحول الطرقات بما في ذلك الطريق الرئيسي إلى برك وأوحال يصعب اجتيازها حتى بالنسبة لأصحاب المركبات الذين اشتكوا من حدوث أعطاب بها نتيجة الحفر المنتشرة على طول الطريق مما كبدهم خسائر مادية معتبرة نتيجة إصلاحها.
وأضاف محدثونا من سكان حي النسيم، أن سيناريو تشكل برك بالطريق يتكرر كل موسم شتاء دون أن يجد المجلس البلدي حل للمشكل، مما اضطر بالقاطنين به للقيام ببعض الترقيعات لمنع تشكل الأوحال والبرك المائية من خلال جلب الحصى وفرشها بالطرقات وأمام مداخل السكنات، إلا أن هذا الحل يبقى غير مجدي على حد تعبير الشباب نبيل القاطن بالحي والذي قال “رغم قربنا من عاصمة البلاد إلا أن الزائر يظن أن الحي يقع في منطقة تبعد بأزيد من 100 كيلومتر عن العاصمة”.
السكان أكدوا في حديثهم للجريدة أنهم راسلوا السلطات المحلية والدائرة مرات عديدة إلا أنها كلها لم تأت بنتيجة ولم تلقى آذانا صاغية.
وفي نفس السياق، أشار السكان إلى انسداد البالوعات خلال الأمطار الأخيرة بسبب عدم تنقيتها من قبل المصالح المعنية مما نتج عن ذلك تسجيل فيضانات زادت من تفاقم الوضع بالحي، واضطر على حد قول بعض المواطنين إلى القيام بتنقية المجاري المائية بوسائلهم الخاصة تفاديا لتفاقم الوضع أكثر.
من جهة ثانية اشتكى سكان حي النسيم ببلدية حمادي من عديد النقائص المسجلة بمنطقتهم والتي جعلت الحياة صعبة، حيث المتجول بالمنطقة يلفت انتباهه النقص المسجل في عدد المحلات التجارية إلى جانب غياب مرافق أخرى تعتبر ضرورية بالنسبة للمقيمين بالحي.
ن.ب

شاهد أيضاً

نهاية عهد الرسائل المجهولة

وجّه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تعليمة إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية، يأمر فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *