الثلاثاء, يناير 26, 2021

بوحجّة يرحل في صمت والطاقم الحكومي يستحضرون مناقب الرجل

إنتقل إلى رحمة الله، المجاهد السعيد بوحجة رئيس المجلس الوطني الشعبي سابقا وعضو المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير، بمستشفى مصطفى باشا ووري الثراء بمقبرة العالية بالعاصة
قدّم كمال بلجود وزير الداخلية، وعدد من وزراء الحكومة تعازيهم الخالصة في وفاة رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق السعيد بوحجة.
وجاء في تعزية وزير الداخلية”يتقدم وزير الداخلية بإسمه وبإسم كافة إطارات وموظفي وزارة الداخلية بأخلص عبارات التعازي وأصدق المواساة، سائلا الله عز وجل أن يسكنه فسيح جناته و يلهم ذويه الصبر و السلوان”.
ومن جهته، عزى رئيس مجلس الأمة بالنيابة في وفاة المجاهد السعيد بوحجة، معربا لأسرته الفاضلة، ولكافة أقارب الراحل وأصدقائه ورفاقه، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة والتعاطف في هذا المصاب الجلل.
واستحضر قوجيل، ما كان يتحلى به الراحل المبرور من خصال إنسانية، ومن غيرة وطنية صادقة، جسدها على مدى عقود من مساره الثوري، النضالي والسياسي.
كما عزى وزير المجاهدين، الطيب زيتوني بإسمه الخاص، ونيابة عن كل الإطارات وموظفي الوزارة، كل أفراد عائلة المجاهد ورفاقه في الجهاد والنضال، مشيرا أنه برحيل الرمز المجاهد السعيد بوحجة، تكون الجزائر قد فقدت أحد رموز الثورة ورجالات الدولة المخلصين للوطن.
من جهته ، قدم الوزير الأول عبد العزيز جراد، تعازيه الخالصة، في وفاة رئيس المجلس الوطني السابق، السعيد بوحجة.
وكتب الوزير الأول على صفحته بفايسبوك:” رحل عنا المجاهد السعيد بوحجة، رئيس المجلس الشعبي الوطني سابقاً، بعد مسار نضالي ثري بدأ من ثورة التحرير، واستمر خلال التّعددية السياسية، وكان فيها فاعلاً وشاهداً على أحداث بارزة”.
وأضاف جراد “تعازيَ الخالصة إلى عائلة الفقيد و كل رفقائه، وأدعو الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، وينعم ذويه الصبر والسلوان، الله يرحمك يا عمي السعيد”
ص.ب

شاهد أيضاً

التغطية الإعلامية لعمليات الجيش أحد عوامل النجاح

يؤكد كاتب كتاب العقيدة العسكرية، أن التغطية الإعلامية القومية والإقليمية لعمليات الجيش الوطني العسكرية ولأنشطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *