الإثنين, أغسطس 10, 2020

انطلاق عملية توزيع  البذور ابتداءا من موسم الحرث والبذر القادم / ” السوقر” صنف جديد من بذور الشعير يتميز بمردود عالي

حققت مزرعة البرهنة التابعة للمعهد التقني للمحاصيل الكبرى المتواجد ببلدية السبعين (ولاية تيارت)  نجاحا من خلال إنتاج صنف جديد من بذور الشعير يتميز بمردود عالي تحت اسم ” السوقر” , حسبما علم لدى ذات المزرعة. وأوضحت رئيسة مصلحة دعم الانتاج جازية غربالي أن إنتاج هذا النوع الجديد من  البذور تم من طرف اطارات المزرعة الذين قاموا باختباره منذ حملة الحرث والبذر  لسنة 2009-2010 في اطار التعاون مع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة  والشبه الجافة وهي منظمة عربية متخصصة تعمل ضمن جامعة الدول العربية بهدف  توحيد الجهود لتطوير البحث العلمي الزراعي. وتم تطوير وتحسين هذا الصنف من البذور الذي يعتبر “جزائري 100 بالمائة “  ليصبح أكثر ملائمة لطبيعة المناخ ونوعية التربة بولاية تيارت من الصنف المسمى  “سعيدة” الذي كان الصنف الوحيد من أصل 26 صنف متوفر بالجزائر المعتمد بهذه  الولاية المعروفة بزراعة الشعير لتغطية احتياجات الموالين الذين يستعملونه  كأعلاف للماشية خاصة بالمناطق الجنوبية وكذا للاستهلاك البشري. وأسفرت البحوث التي دامت أكثر من 4 مواسم عن إنتاج هذا الصنف الجديد الذي  يتميز بمقاومته للظروف الطبيعية خاصة الجفاف والأمراض التي تصيب نبتة الشعير  كما أنه عالي المردودية حيث وصل مردوده في موسم 2012-2013 الى 37 قنطار في  الهكتار الواحد مقارنة بأعلى مردود لصنف “سعيدة” الذي بلغ 29 قنطار في  الهكتار. وتتميز نبتة هذا الصنف الجديد بالساق الطويلة التي تمكنها من مقاومة الجليد  المتأخر الذي يتسبب في تضرر مساحات كبيرة من الحبوب سنويا بولاية تيارت وسيسمح  بالتالي بارتفاع مردود الشعير والتبن. وأضافت ذات المسؤولة أن هذا الصنف الجديد الذي طرح للتسجيل ضمن دليل البذور على مستوى المعهد الوطني للمراقبة وتصديق البذور والشتائل بالجزائر العاصمة في  موسم 2013-2014 تم التصديق عليه نهاية شهر نوفمبر من السنة الجارية وإضافته  ضمن دليل البذور كصنف معتمد بالجزائر خاصة بالمناطق الجافة و شبه الجافة. وبناء على هذا التصديق ستتم عملية التكثيف لإنتاج البذور القابلة لزراعة من  طرف الفلاحين بمزرعة البرهنة بالسبعين حيث من  المرتقب أن تنطلق عملية توزيع  هذه البذور على الفلاحين من اجل الزراعة الواسعة ابتداء من موسم الحرث والبذر  القادم من أجل تحقيق مردود “وافر” من مادة الشعير . وتجدر الإشارة أن إنتاج الشعير خلال موسم الحصاد والدرس للعام الماضي بولاية  تيارت وصل الى أكثر من 1 مليون و115.200 قنطار من خلال زراعة مساحة قدرها 140  ألف هكتار حصدت منها أكثر من 106 الف هكتار فيما تضررت المساحة المتبقية جراء  الظروف الطبيعية المتمثلة في الجليد والجفاف.

شاهد أيضاً

تفكيك شبكة إجرامية لها علاقة بمحرّضين داخل وخارج الوطن

تمكنت مصالح الأمن، مؤخرا من تفكيك شبكة إجرامية لها علاقة بمحرّضين في داخل وخارج البلاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *