الأربعاء, أكتوبر 21, 2020

الجزائريون يردّون على” الوثائقي المفبرك” وقناة “M6” ممنوعة من العمل

إلتهبت مواقع التواصل الاجتماعي ردّا على ما ورد في وثائقي قناة “أم 6” الفرنسية حول الجزائر، كما ندّدت أحزاب سياسية وحركات المجتمع المدني على غرار جمعية الإرشاد والإصلاح الني ورد إسمها في الوثائقي ، واصفة ما تضمنه العمل “بالافتراءات والاكاذيب” وهددت بمقاضاة أصحابه.
وجاء في بيان لجمعية “الإصلاح والارشاد” ، أن ” هذا الوثائقي الذي حمل الكثير من الافتراءات والأكاذيب ليست غريبة على منتحلي صفة الاعلام الذين يكيدون للجزائر وشعبها باستمرار خاصة وأن العمل ركز على اعطاء صورة غير حقيقية عن المجتمع الجزائري”
وأضاف البيان أنه “بالعودة إلى مكتب الجمعية حيث غطى المدعو مخناش طارق بولاية ميلة بلدية شلغوم العيد هذا العمل الذي لا يرتقى إلى مستوى الرسالة الإعلامية النبيلة تحت غطاء ربورتاج عن أنشطة الجمعية قصد عرضها وإبراز دور المجتمع المدني محليا ، وتم التصوير شهر أكتوبر 2019 ، وعند عرض التقرير من طرف القناة والتي لا علاقة لنا بها لا من قريب ولا من بعيد تم تحريف محتوى المادة المصورة من طرف مخناش طارق وبيعها على حد قوله “.
وتابعت الجمعية “وعليه فإننا ندين ما جاء في الريبورتاج ، من افتراءات وتأويلات يريد أصحابها استهداف الاسلام في بلد لم يقووا على تقويض أركانه طيلة 132 سنة والى الآن ، ونذكر بأن الرسالة التربوية الهادفة التي تعمل الجمعية على نشرها بين أبناء المجتمع الجزائري مستقاة من نفس المعين الذي تمثله المؤسسات الحكومية وهي مبنية على حب الوطن وحب قيمه السامية وموروثه الحضاري ”
كما أكدت الجمعية أنها “تحتفظ بحقها في المساءلة والمتابعة القانونية اتجاه كل جهة ارادت المساس بسمعتها وتشويهها “.
للتذكير، قرّرت وزارة الاتصال منع قناة M6 الفرنسية من العمل في الجزائر بأي شكل كان، وذلك عقب بثها مساء الأحد لوثائقي تضمن “نظرة مظللة حول الحراك” أنجزته “فرقة برخصة تصوير مزورة” ،حسب ما أفاد به بيان لوزارة الإتصال.
كما أوضحت وزارة الإتصال، بأن” قناة M6 قدمت طلب اعتماد صحفي بتاريخ 6 مارس 2020 لإنجاز وثائقي عن تعزيز التنمية الاقتصادية والسياحية لوهران، لكن الفريق الصحفي الفرنسي أنتج وثائقي مختلف تماما عن ما جاء في الطلب”
و أشار البيان أن “صحفية فرنسية من أصول جزائرية قامت بتصوير هذا العمل بمساعدة مرافق جزائري حامل لترخيص بالتصوير مزوّر”.
و اختتمت وزارة الاتصال بيانها أن “تصوير شريط وثائقي بطريقة غير قانونية بحجة كشف الجانب الخفي لبلادنا لا يعدو ان يكون مجرد حكايات سطحية لا تمت بصلة للواقع الاجتماعي و الاقتصادي و الذي هو في تحسن دائم و لا السياسي الذي يعرف انفتاحا ديموقراطيا”.
ص.ب

شاهد أيضاً

تبون يؤكد دعم الدولة ومرافقتها للمتمدرسين والأساتذة

عبّر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، امس عن أمله في أن يكون الموسم الدراسي ناجحا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *