الأربعاء, سبتمبر 30, 2020

إعطاء الرضع مضادات حيوية مرتبط بالحساسية في مرحلة الطفولة

قد تؤدي المضادات الحيوية الموصوفة عادة للأطفال إلى زيادة خطر الإصابة بالحساسية لاحقًا في مرحلة الطفولة، ربما لأن الأدوية يمكن أن تؤثر على بكتيريا أمعاء الرضيع، وفقًا لبحث جديد. ونُشر البحث في المجلة الطبية “JAMA Pediatrics”. وقد وجد أن الأطفال الذين تلقوا المضادات الحيوية، والبنسلين أو السيفالوسبورين أو السلفوناميد أو الماكروليد، لديهم فرصة أكبر للاصابة بالحساسية مثل الحساسية الغذائية أو الربو أو التهاب الجلد.ورغم أن الورقة البحثية وجدت صلة بين المضادات الحيوية وأمراض الحساسية، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد العلاقة السببية. وقال الدكتور كادي نايلند، وهو طبيب أطفال وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي للأطفال في جامعة الخدمات المنظمة للعلوم الصحية في ماريلاند، وهو مؤلف البحث الجديد: “لقد فوجئت برؤية رابط لجميع فئات المضادات الحيوية مع التطور اللاحق لمرض الحساسية”. وقال “لقد أثبتنا أن المضادات الحيوية لا ترتبط فقط بزيادة خطر الإصابة بأمراض الحساسية ولكن هناك خطر متزايد مرتبط بوصفة أنواع متعددة من المضادات الحيوية”. وأضاف أن “الحد من وصفات المضادات الحيوية غير الضرورية للعدوى الفيروسية مثل نزلات البرد قد يكون خطوة نحو منع تطور مرض الحساسية”. وتضمن البحث تحليل السجلات الطبية لـ 798426 طفلاً كانوا مستفيدين من برنامج الرعاية الصحية لوزارة الدفاع “TRICARE” والذين وُلدوا بين عامي 2001 و 2013. وفحص الباحثون الأطفال الذين تم إعطاءهم وصفات للبنسلين أو البنسلين مع مثبطات اللاكتاماز ب، والسيفالوسبورين، والسلفوناميد أو الماكروليد خلال الأشهر الستة الأولى من العمر. كما فحص الباحثون الأطفال الذين تم تشخيصهم فيما بعد بحساسية مثل الحساسية الغذائية، والحساسية المفرطة، والربو، والتهاب الجلد التأتبي، والتهاب الأنف التحسسي، والتهاب الملتحمة التحسسي، أو التهاب الجلد التماسي.ووجد الباحثون أن المضادات الحيوية التي قاموا بتقييمها ارتبطت بزيادة المخاطر للتشخيص اللاحق لمرض الحساسية. وكان الخطر أقل بالنسبة للسلفوناميدات وأعلى للبنسيلين.وقال نايلند إن “وصف المضادات الحيوية يزيد من خطر الإصابة بأمراض الحساسية في وقت لاحق في أي مكان من 8٪ للحساسية الغذائية إلى 47٪ للإصابة بالربو”. وكان للدراسة بعض القيود، بما في ذلك أن البحث وجد علاقة ولكن ليس علاقة سببية. لذلك، يمكن أن يكون الأطفال الذين يتعرضون لخطر متزايد للإصابة بأمراض الحساسية أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات البكتيرية التي تتطلب المضادات الحيوية.وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد طبيعة الرابط الذي تم العثور عليه.

شاهد أيضاً

تبون يأمر التصدي للوبيات المتورطة في استيراد الأدوية

شدد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على ضرورة التصدي للمخابر واللوبيات المتورطة في استيراد الأدوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *