أولياء تلاميذ حي سيدي موسى في البليدة يستفسرون عن مشروع الإبتدائية

يستفسر أولياء تلاميذ حي سيدي موسى مرمان في بلدية البليدة عن مصير مشروع الإبتدائية الذي سجل منذ سنوات واختيرت القطعة الأرضية له والذي لم يرى النور لحد اليوم رغم حاجة المنطقة للمشروع حيث يتنقل تلاميذ الطور مسافات مشيا على الأقدام نحو ابتدائيات الأحياء المجاورة.

نادية. ب

وقال الأولياء أن الحي ورغم الكثافة السكانية المتزايدة به إلا أنه تغيب به ابتدائية تخفف من معاناة التلاميذ في هذا الطور والذين ينهضون باكرا من أجل الالتحاق بالمؤسسات التربوية في الأحياء المجاورة، موضحين أن معاناتهم تزداد في موسم الأمطار إذ يجدون صعوبة في الإلتحاق بالمؤسسة التربوية في ظل غياب وسائل النقل المدرسي وكذا وضعية الطرقات المهترئة في أجزائر منها.
السكان أشاروا إلى أن أبنائهم يتغيبون من وقت لأخر عن الدراسة بسبب بعد المدارس عنهم حيث يجدون صعوبة أثناء سقوط الأمطار بغزارة في الإلتحاق بالمدرسة، خاصة بالنسبة للتلاميذ الذين يلتحقون لأول مرة بالدراسة.
وشرح الأولياء مخاوفهم على أبنائهم أثناء عودتهم من المدرسة في الفترة المسائية في حدود الخامسة مساءا حيث يحل الظلام باكرا وهو ما قد يعرض تلاميذ صغار للخطر سواء للوقوع داخل الحفر بالطريق أو للإعتداءات.
وقال الأولياء أنهم راسلوا السلطات المحلية مرات عديدة بخصوص مشروع الإبتدائية إلا أنهم لم يتلقوا الرد.
من جهتها سلطات بلدية البليدة ردت على الانشغال عبر الصفحة الرسمية للبليدة على الفايس بوك بخصوص تأخر إنجاز ابتدائية بحي سيدي موسى، حيث أكدت أن البلدية آنذاك قامت باختيار أرضية قصد شراءها من طرف ورثة سيدي موسى بومدين من أجل بناء مجمع مدرسي، وقامت بدراسة انجاز هذا المجمع من قبل مكتب دراسات قامت بتعيينه و قدرت الدراسة مبلغ الإنجاز بـ 459598،10 دج.
هذا وأوضحت البلدية أن المشروع لم يجمد بل تم تأجيله الى غاية تسوية العقار من طرف الورثة بالحصول على الدفتر العقاري والذي لم يتحصلوا عليه إلى يومنا هذا.
وأكدت سلطات بلدية البليدة أنها تنتظر التسوية حتى يتسنى لها اعطاء إنطلاقة للمشروع وتكون في إطار القوانين المعمول بها مع العلم أن البلدية لم تقم بإنجاز هذا المجمع ولم تقم بشراء هذه القطعة المعنية نظرا لوجودها في الشيوع.
نادية. ب

شاهد أيضاً

حصيلة الأعمال المنجزة لمواجهة كورونا كانت ايجابية

أكد مدير التطوير التكنولوجي والابتكار بالمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *