الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

أهمية وضع قانون خاص بقطاع التربية مستقل عن الوظيفة العمومية

وعن أهم المطالب الجوهرية لحل المشاكل الكثيرة التي يواجهها القطاع ذكر المتحدث انه ضرورة إعادة النظر في الشق التربوي البيداغوجي مبرزا تفاعلهم الايجابي مع التزامات رئيس الجمهورية في اصلاح المنظومة التربوية لا سيما ما تعلق بالمرحلة الابتدائية التي هي القاعدة الاساسية للنهوض بالمدرسة الجزائرية على حد تعبيره. واعتبر ان الاصلاحات التي طبقت منذ 2003 خاصة في الطورالابتدائي لم تعط نتيجة ولذلك يجب العودة إلى الاساسيات الثلاث “نريد تلميذا يكتب ويقرأ ويحسب جيدا”وتكثيف البرامج وثقل المحفظة المدرسية لا جدوى منهما ولذلك يجب العمل لنصل إلى نقطة الابداع “علمه وهو يلعب” بتخصيص فضاءات ترفيهة للمرح والتعلم في نفس الوقت.ودعا دزيري إلى ضرورة تعميم التعليم التحضيري لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص لأنه أصبح –حسبه- أداة فرز بين أبناء الشعب الواحد فإمنا أن يكون عام واجباري أو يتم إلغاؤه. كما طالب رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين بضرورة إعادة النظر في ملف القانون الأساسي لأسلاك التربية ومنحه مكانة اجتماعية حقيقية مؤكدا على أهمية وضع قانون خاص بقطاع التربية مستقل عن الوظيفة العمومية لتحقيق مكاسب مهنية ومادية باعتماد التحفيزات لاستقطاب الكفاءات والشروع في الاقلاع الحضاري. وركز المسؤول ذاته على ضرورة اعادة فتح ملف التقاعد النسبي ودون شرط السن .هذا وشدد دزيري على تحسين القدرة الشرائية ورفع شبكة الاجور والمنح إلى جانب وضع حلل استعجالية لملف الخدمات الاجتماعية. وفي معرض حديثه عن جانب التكوين أبرز المتحدث ذاته أن قطاع التربية يحتاج إلى تكوين خاص في التدريس والتعامل التلاميذ معتبرا أن اقرار التوظيف المباشر أخلى بالنظام التربوي وزاد من عدد الاساتذة الجدد الذين قاربت نسبتهم 50 بالمائة.

شاهد أيضاً

بوقدوم وشكري يبحثان ملفات الاستقرار الإقليمي

تلقى وزير الخارجية صبري بوقادوم، مكالمة هاتفية من نظيره المصري، بحثا خلالها ملفات متعلقة بالأوضاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *